أحمد المصري

الذين لا يتذكرون الماضي .. كتب عليهم أن يجربوه مرة أخرى

Archive for August, 2008

عندما تتم سرقتك و تكون سعيدا !!

Posted by احمد المصري on August 2, 2008

 

ماحدش يقدر ينكر ان لمصر دور كبير جدا في نشر الثقافة في الأمة العربية كلها ، ربما الشباب سواء المصريون منهم او العرب ما يعرفش كتير عن الدور ده و بصراحة أنا كنت منهم الى حدا ما الى ان جعلني عملي اقترب من هذا الامر كثيرا .

هل سمع أحدكم من قبل عن ما يسمى بالمراكز الثقافية المصرية بالخارج؟

هي عبارة عن مركز يتبع السفارة المصرية يقوم بأمر العلاقات الثقافية و العلمية بين الدولتين ولكن في الدول العربية على الاخص المركز الثقافي المصري بطرابلس في ليبيا   و منذ سنوات طويلة جدا يقوم بدور فعال بكل ما تحمله الكلمة من معنى .

فهو كان المنبر الثقافي الوحيد آنذاك و الآن هو المنبر الوحيد الذي يهدف فعلا الى نشر الثقافة بدون مصلحة خاصة

و هذا غريب على النظام المصري الآن ان يهتم بمثل تلك الأمور و لكني بعد تفكير أدركت ان الأمر ليس شيئا حسنا او سيئا في النظام ولكن هم ماشيين على قانون و روتين معين من زمان و القانون زي ما هو و كتير من العاملين في المراكز الثقافية بالخارج يتبعون القانون فقط فيقومون بدور كبير جدا في المساعدة في  نشر الثقافة بدون ان يكونوا مهتمون فعلا بهذا الأمر . طبعا هناك استثناءات فهناك مستشارين ثقافيين مصريون قائمون على مراكز ثقافية بالخارج يعملون  فعلا بضمير يقظ  ومنهم المركز الثقافي المصري بليبيا و مديرة الاستاذ الدكتور / حسن الغزولي – الذي جعل مكانه مصر الثقافية في ليبيا تقفز قفزة كبيرة في وقت قصير و هذا المركز اقيمت به ندوة حوارية مفتوحة  منذ يومين سمعت فيها ما أسعدني جدا.

فقد كان المحاضر وهو ليبي مثقف من كبار المفكرين و معه كثير من الشباب الحاضرين و من بينهم بعض الأدباء الليبيين و المثقفين الكبار

و كان الحوار عن ” أسباب عزوف الشباب عن القراءة ” و اثناء الحديث بدأ المحاضر يتكلم عن المركز الثقافي المصري قديما و كيف احبوا القراءة بسببه و قال المحاضر فجأة انه يريد ان يعترف انه قد سرق عدة كتب من المركز الثقافي المصري قديما و منها سرقه تمت على أربع مرات لأن الكتاب كان على اربع أجزاء و ما اسعدني انه أضاف ان مدير المركز الثقافي المصري كان يراه و هو يفعل ذلك “فيعمل مش واخد باله” لكي فقط يشجعهم على القراءة

فقام احد الحاضرين وقال انه أيضا كان يفعل ذلك قديما و كان المدير المصري يدير رأسه و كأنه لم يراه حتى  يجعلهم يقرأون .

و قال لي ثالث نفس الأمر ايضا!

كان ما سمعته شيء جميل فعلا  خاصة و ان المراكز الثقافية مازالت حتى الآن تقوم بدور فعال جدا بالرغم من الضغط الذي يسببه الروتين الحكومي .

و قال لي أحد الأصدقاء الذين يعيشون في أوروبا ان المركز الثقافي العربي بأوروبا تقريبا مستولي عليه المصريون بأنشطتهم الكثيفة

اريد فقط من الإخوة العرب و الشباب على الأخص الذي ينكر او يحاول ان ينكر ان مصر لها دور فعلا ,ان يتذكروا و يعرفوا ان الدعم الذي تقدمه الدولة للمراكز الثقافية لتقوم بمثل تلك الفعاليات الثقافية و نشر الثقافة في أرجاء الأمة العربي إنما يخرج من دماء الشعب المصري وهو الذي يعاني الان و لا يجد بعضه قوت يومه ،اريدهم ان يعرفوا كم يبذل المصري في سبيل ذلك المال الذي من خلاله تقوم الندوات و الشحوارات التي تثري الكيان الثقافي لاي دولة يكون بها .

 

Posted in Uncategorized | 6 Comments »