أحمد المصري

الذين لا يتذكرون الماضي .. كتب عليهم أن يجربوه مرة أخرى

هل نتحزب لكي نرقص؟

Posted by احمد المصري on February 1, 2007

” الحزبية إجهاض للديمقراطية “
كان هذا أول ما قرأته مكتوب على احد اللافتات الكبيرة على الطريق أول ما وصلت الى دولة ليبيا . و وقتها اعتبرتها مجرد هراء فكري لا يمكن ان يكون صحيحا و الدليل هو ان ليبيا ليست هي جنة الديمقراطية التي يحلم بها اي احد .
و لكن مع مرور الوقت بدأت تلك الكلمة تستوقفني ثانيا و مع ظهور عديد من الأحزاب على الساحة المصرية ثم انقسامها على نفسها ثم تأكلها و مع ما بدأت اراه في الأحزاب الموجودة من قبل . بدأت اشعر بأن تلك الكلمة صحيحة الى حد كبير .
فالمقصود منها انه لا يعبر احد عن رأي الشعب إلا الشعب نفسه ، و ليس ممثلا عن الشعب نائبا في البرلمان كان ام حزب متكامل .
و لكن في دولة كبيرة مثل مصر لا يمكن تطبيق عملية مشاركة المواطن بنفسه في صنع القرار او ما يسمونه في ليبيا ” المؤتمرات الشعبية ” اللهم فيما عدا استطلاعات الرأي و الاستفتاءات و الانتخابات التي يعبر بها المواطن عمن يختاره لتمثيله أمام الحكومة. عند مناقشة شيء ما .
اذن فلا بد من الاتجاه نحو الحزبية او التحزب كما سمعت من يقولها كثيرا .
و لكن نظرة خاطفة على الأحزاب الموجودة على الساحة المصرية تكفي لتعرف انك اذا تحزبت لصالح ايا منهم فسوف تتحزب لكي ترقص فقط .
فتصبح مثل ” الذي رقص على السلم ” منتمي لحزب ليس له في الطور ولا في الطحين فلا هو مواطن سلبي و لا هو مواطن له اي دور فعال لصالح بلده . و يكفي ان تفكر قليلا في ما ستفعله ان انضممت لحزب رئيسه ينادي بعودة الطربوش و يرى ان غفير الدرك هو الحل الأمثل لمقاومة الإرهاب .
و مع ظهور بعض الأحزاب الجديدة على الساحة استوقفني ذلك الحزب الجديد
المسمى بحزب الوسط الجديد … و لم اكن اعرف وفتها ان هذا الحزب يعاني الأمرين مع الدولة منذ أكثر من عشر سنوات لكي ترخص له بأن يمارس دوره كحزب مصري مقنن . استوقفني صراحة كيفية تعريفه بنفسه و هم يقولون ان حزب الوسط الجديد حزب مدني بمرجعية اسلاميه و بدأت افكر .. هل فعلا سنجد من هو يفهم تلك النقطة الحساسة جدا ويجيد تطبيقها على ارض الواقع ؟ ولكن بعد ما عرفت من هم مؤسسين هذا الحزب لم أفكر كثيرا و قررت الانضمام له منذ اربع اشهر تقريبا. خاصة مع برنامج الحزب فائق الذكاء الذي كتبه دكتور عبد الوهاب المسيري بنفسه .
فمع قامات مثل ابو العلا ماضي و عبد الوهاب ألمسيري لا يوجد عندي اي شك في ان مثل هؤلاء سيمثلونني خير تمثيل
اسمع من يقول الان و لكنهم بشر و معرضون للخطأ .. و لكن من قال ان البشر لا يخطئون؟ بل اعترف انهم بشر مثل اي بشر و معرضون للخطأ في اي لحظة و لكن اثق في هؤلاء عندما يخطئوا اكثر من كثيرون ان اخطئوا لا يحاولون ان يصلحوا و انما يحاولون إخفاء خطأهم فقط .
اشعر بأننا اذا تحزبت لصالح حزب الوسط الجديد فلن نخسر و على الأقل سأجد ما أقوله لربي عندما يسألني عما فعلت في سبيل إصلاح بلدي .
وجدتها تجربة لا بد من الخوض فيها و هي ان اكون عضوا في حزب الوسط الجديد
ارجوا ان اجد ما ارد به على ربي في كل ما سيسأله لي ان شاء الله
Advertisements

5 Responses to “هل نتحزب لكي نرقص؟”

  1. أحمد المصري said

    كويس إنك لقيت حاجة مقتنع بيها بس قبل ما تقوم بالخطوة الجريئة دي لازم تعرف آراء المعارضين والموافقين على الموضوع عشان تبقى حيادي وتاخد القرار الصح أنا شخصيا مقدرش أقولك رأيي دلوقتي لإني ماقريتش لوائح الحزب ولا أهدافه ولا أي حاجة عنه لما أقرا ابقى اقولك..
    مع تحياتي00
    السلام عليكم0

  2. www.blogs4arab.com said


    يسعدنا تشريفك
    http://www.blogs4arab.com

  3. Ma-3lina said

    u huv been tagged

    http://maa3lina.blogspot.com/2007/02/i-huv-been-tagged.html

  4. yamen said

    علي فكرة انا كمان كنت واخد الفكرة دي عن الاحزاب في مصرو الحقيقة ده مازال رايي

    انما برضه شاء القدر اني اتعرف علي حزب الوسط و قررت اخد نفس الخطوة اللي انت اخدتها و متهيالي غريب اننا ماتقابلناش قبل كده

    يا ريت اتشرف بمعرفتك قريبا

  5. احمد المصري said

    شكرا لمرورك يا يامن و انا مش قاعد في مصر الايام دي بصراحة لكن يمكنك اضافتي على الماسنجر و نتعرف ان شاء الله
    ايميلي موجود في البروفايل

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

 
%d bloggers like this: