أحمد المصري

الذين لا يتذكرون الماضي .. كتب عليهم أن يجربوه مرة أخرى

فاروق حسني .. حجر حقير آخر على رقعة الشطرنج

Posted by احمد المصري on November 24, 2006


تعلمنا من أثار السابقين و من تاريخ العالم الممتد لآلاف آلاف السنين أنه لم تنشأ حضارة من دون دين لها .
سواء كان دينا سماويا او وضعيا أي من وضع البشر .
و رأينا من آثارهم أنه ما من مدينة قديمة تم اكتشافها سواء كانت قرية ام مدينة ام مجموعه من الأكواخ و سواء كان عمرها مئات السنين ام آلاف السنين إلا و كانت تحتوي على معبد ، لا بد من أن تحتوي على واحدا على الأقل ، و لم نجد مدارس في كثير منها و لم نجد اشياءا كثيرا و لكننا دائما كنا نجد معبدا ما ..
و هذا و إن دل على شيء إنما يدل على أهمية وجود الدين في أي حضارة قامت عبر التاريخ فالمقولة التي تقول ” لا حضارة بدون دين ” هي مقولة صحيحة تماما و بغض النظر ثانيا ان كان دينا سماويا ام دينا وضعيا .
فوجود الدين في حياة البشر يعطي الإنسان دائما أملا في الغد و هدف يعمل من اجله ، و حياة بعد الموت يتقي الشرور من اجل أن يحظى بأفضل الموجود فيها . لذلك دائما ما نجد نسبة المنتحرين زائدة في الغرب بطريقة أصبحت مقلقة لدى بعض الدول و ذلك لغياب دور الدين هناك الأمر الذي أدى إلى نسيانه تماما بل و إنكار وجود اله من الأساس .
و منذ سنوات قد بدأت تظهر موجة عالمية من التدين و قد بدأ العالم يدرك معنى الجانب الروحي في حياة أي شعب .و حينها .. بدأت رقعة الشطرنج تتشكل .!و بدا ان هناك من لا يريد لهذا الجانب الديني ان يظهر في حياة الشعوب ، و ان ظهر فليكن و لكن بشرط الا يكون الإسلام واحد منهم .
بدا ان هناك من لا يريد للإسلام ان يعود قويا ثانيا .. و بدأت الحرب ضد السلام تتخذ أبعادا و منحنيات لم نرها من قبل .حرب يشنها مسلمون قبل غير المسلمون. و أخيرا بدأت تمس المعتقدات الإسلامية التي كان مجرد التفكير في صحتها من عدمه في الماضي خطيئة يمكن ان يهدر دم صانعها في لحظات .
لقد بدأ لاعبوا الشطرنج يضعون بأحجارهم الحقيرة واحد تلو الآخر. و ليس وزير الثقافة بأولهم و لن يكون آخرهم . انه أداه في أيدي الغير شاء ام أبى ، عرف ذلك او لم يعرف ..وزير الثقافة الآن و مؤيديه يتكلمون عن الحجاب على انه عودة الى الوراء .و انا أقول نعمانه عودة إلى الوراء فعلا .. و لا اعرف لماذا يتكلمون عن هذا الوراء كأنه عيب او تخلف ..الم يدركوا إننا يوما ما في هذا الوراء كنا أعظم الأمم ، الم يدركوا ان العالم الغربي لا يريد من العودة للإسلام لأنه مدرك إننا عندما كنا ملوك العالم كان ذلك لأننا كنا مسلمون و نعمل بالإسلام !!ام أنهم مجرد أحجار يحركها غيرهم ل يملكون حتى معرفة سبب تحركهم في ذلك الاتجاه او غيره .
يقول أيضا فاروق حسني ردا على ان كثير من الناجحات الشابات محجبات ، إنهم قد فرض عليهم الحجاب منذ الصغر .و لن افصل له الأدلة الدينية و لكني أقول له : هل عندما يفرض الصحيح على الطفل و هو صغير ، أيكون هذا من باب الإجبار و كبت الحرية؟ هل عندما نفرض على الصغير عدم السرقة، أنعترض و نقول لا !لا تفرضوا عليه ما لم يقتنع به؟
ثم لماذا دائما يتكلمون عن الحرية و العالم الحر و هم أول من يكبت ابسط حريات المواطن في ارتداء الملابس التي ترضيه؟ لماذا لا تظهر تلك الاعتراضات ألا عندما تتغطى المرأة و لكن عندما تتعرى تخرس ألسنتهم.
ثم يتكلم آخرين متعجبين و مستنكرين لذلك الهجوم على السيد الوزير و لا اعرف لماذا هم أيضا يستنكرون ذلكأليس من باب حرية الرأي التي يتشدقون بها أن نرد أيضا و نهاجم و نستنكر؟ام حرية الرأي غير مكفولة لمن يعارضهم؟و اقول كلمة اخيرة لمن يقولون انه لا علاقة بين الحجاب و الاحتشام نعم .. انتم على حق و لكن تذكروا شيئا مهما .. اننا ان حسبناها نسبة مئوية سنجد ان 40 في الماثة مثلا من غير المحجبات ليسوا بالخلق المناسب و لا أريد التفصيلو لكننا سنجد ان 20 في المائة فقط من المحجبات ليسوا بالخلق المناسب .لذلك انا دائما لست من أنصار فرض الحجاب على أي واحدة غير محجبة لانها لو لم تلبسة عن اقتناع كامل بأهميته كامتثال لامر من أوامر الحق تبارك و تعالى لكان حجاب عيرة كما يقول المصريون .
وقتها فعدم ارتداء الحجاب افضل من ارتدائه كواجهة على الاقل ستتخلص من شبهة النفاق .
Advertisements

7 Responses to “فاروق حسني .. حجر حقير آخر على رقعة الشطرنج”

  1. بنـت ســعد said

    سلّم الله يديك
    كنت دائما اتساءل في تهكم مع الاصدقاء العلمان عن علاقة المدنية كما يقولون بتعري الجسد؟؟
    و كيف انهم كما قلت يناقضون انفسهم بمحاولة فرض رأيهم الذي ينم عن سطحية شديدة في الحكم على المحجبات
    أين الحرية الشخصية التى صدعوا دماغنا بها ؟
    انا هنا لا اقول ان كل محجبة ملاك او كل غير محجبة شيطانة و لكن بالله عليكم دعونا نتمسك بما بفى من اوامر الله
    و سنة رسوله
    الذي صدق حين قال
    الاسلام بدأ غريبا و سيعود غريبا فطوبى للغرباء

    تحياتي على هذا البوست المتميز

  2. شــــمـس الديـن said

    تحليل جميل اوي

    قرأت الكثير في هذا الموضوع و لكن تحليل حضرتك متميز فعلا
    الكشف الحقيقي لابعاد المؤامرة التي تحاك ضدنا

    بارك الله لك …و لكن مهما عملوا … سيرد كيدهم في نحورهم

    سعيدة بمروري في هذا المدونة …و لن تكون الاخيرة ان شاء الله

  3. Ahmed Elmasry said

    شكرا جزيلا يا شمس لمرورك على المدونة و رايت مدونتك و هي رائعة بحق و ان شممت فيها رائحة عنصرية نسائية الى حد ما 😀

  4. Anonymous said

    وان كنت لا اجد ان فاروق حسنى لايستحق شرف الرد علية ولكن اجد ان مافعلة هو خير للدين ليوضح رد فعل الشعب المتدين وان كان حزب وطنى
    مقالتك جميلة امنى ان تتكلم فى سياق هذا الموضوع باستفاضة اكثر

  5. شــــمـس الديـن said

    هههههههههههههههههههههههههه

    عنصرية نسائية
    لأ طبعا
    محدش من النوعين يقدر يستغني عن التاني

    بس تقدر تقول مجرد “اعتزاز “بالنفس
    لا ابدا علي فكرة

    دمت بكل الخير و الود

  6. فاروق حسني .. حجر حقير آخر على رقعة الشطرنج « أحمد المصري

    بوست قديم لي كنت اقرأة ثانيا فأردت ان اشاركه معكم
    اتكلم عن علاقهلا الدولة بالدين

  7. romalistic said

    الموضوع رائع .. و للأسف العلمانية انتشرت أوى .. و بقى اللى يتكلم فى الدين ده رجعى .. و على رأيك فعلاً ليه بنعتبر ورا ده حاجة عيب؟ ده إحنا كنا أحسن من دلوئت بكتييييير

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

 
%d bloggers like this: